التخطي إلى المحتوى

صرح الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، وزير التعليم، إن ما يتم صرفه على التعليم بالمملكة العربية السعودية يوازي أفضل 10 دول في العالم.
وأكد وزير التعليم خلال ورشة العمل التي عقدها من أجل بحث مستقبل الجامعات السعودية وتطوير أدائها، وهذا بحضور 300 من قيادات وخبراء التعليم الجامعي والمهني، بمركز الملك فيصل للمؤتمرات بجامعة الملك عبد العزيز بمحافظة جدة، أنه أي بلد لا يمكنها أن تحقق تقدماً في التعليم وأهداف التنمية دون أن يحظى بنظام تعليم عال داعم للنظام التعليمي بأكمله.
ووضح آل الشيخ أن المملكة تمتلك برنامج رائد في ابتعاث أبنائها وبناتها يعادل أي جامعة عالمية، ودعى كل الجامعات بالمملكة للإفادة من خريجي برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.
وقام الوزير بدعوة قيادات التعليم الجامعي والمهني والتقني لإيجاد حلول تطويرية فاعلة للتحديات التي تواجه التعليم الجامعي والمهني، ومراجعة الخطط الدراسية والبرامج المقدمة لطلاب وطالبات التعليم الجامعي.
وتمنى الوزير في ختام كلمته أنه يأمل في أن يأتي اليوم الذي يتم الاستغناء فيه عن السنة التحضيرية بسبب تحسن نواتج التعليم العام المرتبط بالتعليم الجامعي.

التعليقات