التخطي إلى المحتوى

من المؤكد أن كثرة التفكير بشكل سلبي يؤثر على صحة الإنسان النفسية والعقلية، فإن الإجهاد النفسي له عامل كبير في الكثير من الأمراض النفسية والتي من الممكن أن تسبب للبعض أمراض جسدية .

ويكون كثرة التفكير ناتج عن الخوف والقلق الدائم من المستقبل، فيتعرض شبابنا إلى ضغوطات كبيرة جدا مما يجعلهم دائمي التفكير في محاولة منهم لإيجاد أفضل الحلول لما يواجهونه من أزمات وضغوطات، ويكون نتيجة ذلك التفكير في الكثير من الحالات ظهور بعض المشاكل النفسية والجسدية والإجتماعية أيضا، ومن تلك الأمراض النفسية والجسدية ما يلي:

  • يعد القولون العصبي من أكثر الأمراض شيوعا نتيجة لكثرة الضغوطات والتفكير السلبي المتواصل، وأن إستمر الحال على ذلك الوضع من الممكن أن يفقد القولون القدرة على تأدية وظائفة بصورة سليمة.
  • ومن أشهر الأمراض النفسية التي تنتج عن كثرة التفكير بشكل سلبي هو الإكتئاب، وتتمثل أعراضه في الرغبة الشديدة في النوم ومحاولة الهروب من كل شئ وعدم الرغبة في القيام بأي أمر من الأمور الحياتية.
  • ظهور بعض الحبوب والبثور خاصة في الوجه، ويكون ذلك ناتج عن الحالة النفسية السيئة.

وحتى نتمكن من التوقف عن مداومة التفكير السلبي علينا بأن نؤمن بقضاء الله وقدره وأن نعلم جيدا أن الله عز وجل لا يحمل نفسا إلا وسعها، وأن نحاول التفكير في كل الأمور التي نواجهها بشكل إيجابي حتى نرى الحياة بصورة جميلة ومشرقة.

 

 

التعليقات