التخطي إلى المحتوى

أصبح القولون العصبي كابوسا لدى الكثير من الأشخاص، ولا يعرف سببه حتى الأن وذلك لإنه ليس مرض عضوي وإنما هو إضطرابات في حركة الأمعاء لدى الإنسان.

فقد تكون قوية وقد تكون خفيفة، مما يعمل على وجود الإسهال أو الإمساك، مع التعرض لبعض الأثار الجانبية كالغازات وتقلصات الأمعاء المؤلمة.

ويكون العلاج في الحد من تناول بعض الأطعمة التي تحفز القولون وتزيد من الأمر سوء، كالبقوليات والبصل والثوم وغيرهم، وتناول الكثير من الخضروات والفواكه الغنية بالألياف كالخيار والتفاح والكوسة، فإن الألياف تساعد على تحسين وظيفة الجهاز الهضمي مما يعمل على إستقرار حالة القولون.

كما يجب تناول كمية كبيرة من الماء والمشروبات الصحية كاليانسون والنعناع التي تعمل على تهدئة القولون، ولابد من ممارسة بعض التمارين الرياضية فإن ذلك سيساعد بشكل كبير على الحد من مشكلة القولون العصبي.