التخطي إلى المحتوى

يتعامل بعض أولياء الأمور والمدرسين مع بكاء الأطفال وعدم رغبتهم في الذهاب إلى المدرسة بكل حزم وشدة، مما يزيد رغبة الطفل في عدم الذهاب للمدرسة ويتطور الأمر في بعض الأحيان للهروب من المدرسة وذلك عند وصول الطفل لمرحلة كبيرة من العند.

حيث قال أحد علماء النفس أن الأهل عليهم جزء كبير جدا من تغيير سلوكيات الطفل وتفكيره، والحد من إستعمال العند في كل الأمور، وذلك عن طريق إستخدام بعض الطرق والسلوكيات الصحيحة في التعامل مع أخطاؤه، فإن بعض الأطفال يزيدون في العناد إن رفض الأهل لهم بعض الطلبات أو عند توبيخهم الشديد لخطأ قد إقترفوه.

والمدرسة عليها جزء آخر في الحد من عناد الطفل، حيث يجب على المدرسين والأخصائيين الإجتماعيين ترغيب الطفل في الذهاب إلى المدرسة ومقابلة أصدقائه، لا الترهيب منها بالصراخ والتوبيخ الدائم الذي سيجعله أكثر عندا وكرها للمدرسة.

التعليقات