التخطي إلى المحتوى

نظرًًا لتدّنى الطلب العالمى على تخزين البترول وتدّنى أسعاره قامت الدول المصّدرة للبترول وكبار منتجى النفط فى أوبك بالإجتماع التحضيرى بالجزائر سبتمبر الماضى للإتفاق على خفض إنتاج الدول من النفط سعيًا إلى وقف التذبذب السعرى العالمى واستقرار الأسواق، وكان من المتوقّع أن يجتمع الأعضاء لوضع اللمسات النهائية على الإتفاق اليوم ، الأربعاء، إلا أن السعودية أبلغت بعدم حضورها محادثات فيينا مع منتجى النفط الغير أعضاء.

تراجع أسعار النفط العالمية

تتراجع أسعار النفط العالمية إلى مستويات كبيرة، حيث سجل مزيج خام برنت 47.09، وسعر خام تكساس 45.90 ، وقد كان من المتوقع أن يجتمع أعضاء أوبك للتصويت على القرارات التى تم اتخاذها فى اجتماع الجزائر بتخفيض الإنتاج من 35.5 مليون برميل يوميًا إلى 33.24 مليون برميل يوميًا  وتحديدحدود لانتاج كل دولة.

سبب تراجع أسعار النفط العالمية

تراجع سعر البترول العالمى نتيجة عدم مشاركة السعودية فى الاجتماع النهائى للمنطمة مما يعطى مؤشرًا سلبيًا على تأثر  الاتفاق على خفض الإنتاج، لأن السعودية تعتبر أكبر منتجى النفط فى أوبيك، وأرجعت السعودية سبب  انسحابها من الإجتماع إلى التركيز على محاولة حدوث توافق داخلى داخل أوبيك أولا.

ويشير انسحاب السعودية من هذه الإجتماعات إلى عمق الصراع بين كبار منتجى البترول، خصوصًا بين السعودية وإيران، حيث تريد السعودية الإجماع على التشاورات بينما لا تريد إيران أن تخفًض انتاجها نظرًا لخروجها من مرحلة طويلة من العقوبات ورغبتها فى تحسين اقتصادها،  كما أن كل من العراق وليبيا مليئة بالحروب والصراعات ولا تستطيع التركيز على رأى محدد ينخفض فيه الإنتاج نظرًا لحاجة كل منهما الماسّه إلى تعويض خسائر الحرب.