التخطي إلى المحتوى

اكدت الدراسات مؤخرا على ان الرضاعة الطبيعية وارتفاع معدلاتها وحرص الاسرة على ان ياخذ الطفل التطعيمات المحددة له وفى اوقاتها بانتظام وايضا ان تكون الام غير مدخنة, فكل هذه العوامل تؤدى بصورة واضحة الى انخفاض المعدلات الخاصة بالاصابة بالتهابات الاذن والذى يصيب الاطفال خاصة فى السنة الاولى.

وقد اكد الباحثون على ان فترة رضاعة الام لطفلها يكون فيها الطفل اقل تعرضًا للاصابة بنزلات البرد وايضا التهابات الاذن كما ذكرنا وكل هذه الاشياء تعتبر نتيجة للاصابة بالانفلونزا, واشار الباحثون الى ان السبب وراء انخفاض الاصابة بالتهابات الاذن خاصة فى العقود الماضية هى:

الالتزام بالتطعيمات الخاصة بالاطفال مثل تطعيمات الالتهاب الرئوى وتطعيمات الانفلونزا وايضا اهم الاسباب انخفاض نسبة التدخين فى المجتمع عن الوقت الحالى, وقد كانت هذة العوامل كفيلة لان تخفض نسب الاصابة بالتهابات الاذن عن الاطفال.

وقد اكدت الابحاث ان الاصابة بالتهابات الاذن تصيب الاطفال اقل من ستة شهور بشكل متكرر وذلك بسبب العدوى التى تكرر كل فترة, وقد قامت دورية طب الاطفال بالكشف عن نتائج خاصة بان عدوى التهابات الاذن قد انخفض وذلك من نسبة 6% حتى 18% وذلك فيما يخص الاطفال الذين تكون اعمارهم شهرين او ثلاثة اشهر, وبنسبة 23% حتى 39% وذلك فيما يخص الاطفال اكبر من ثلاثة اشهر.

فيجب على الاسرة الحفاظ على اطفالهم من الاصابة بالتهابات الاذن والالتزام بمواعيد التطعيمات المختلفة فى اوقاتها المحددة.