التخطي إلى المحتوى

توصل مجموعة من الباحثون في جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو إلى أن تناول مسكنات الألم يعزز فرص النجاة من أنواع محددة من السرطان.

حيث تم التأكد من أن مسكنات الألم مثل الأسبرين أو الأيبوبروفين تزيد من فرص النجاة من المرض الخبيث بنسبة تتراوح من 25%:78%، وخاصة للإصابات التي تظهر في منطقة الرأس والرقبة.

كما أثبتت الدراسة أن الانتظام في تناول المسكنات من نوع الأسبرين والبروفين تزيد من نسب البقاء على قيد الحياة لخمس سنوات للمرضي المصابين بالمرض، ولكن اكد العلماء أن هذه النتيجة ما زالت تحت الاختبار وتحتاج للمزيد من التجارب السريرية.

حيث شملت الدراسة على 266 مريضا مصابا بالسرطان في منطقة الرأس والرقبة في المركز الطبي لجامعة بيتسبرغ في ولاية بنسلفانيا.

 

التعليقات