التخطي إلى المحتوى

انتشر في السنوات القليلة الأخيرة أهمية الاحتفال بعيد الحب عند العرب والمسلمين، فأصبح يتسابق الرجال والنساء على تبادل الهدايا القيمة في هذا اليوم تعبيراً عن حبهم لأحبائهم، ومما لا شك فيه أن مشاعر الحب مشاعر رقيقة سامية وفطرة طيبة خلقها الله تعالى في نفوسنا.

ولكن عيد الحب يعتبر شيئاً آخر، فهو عيد نصاري يخص المسيحين يقوموا بالاحتفال به يوم 14 فبراير من كل عام بجميع دول العالم ويوم 4 نوفمبر في كل عام يحتفل به المصريين، وهو يعتبر أمراً خارجاً تماماً عن عقائد الدين الإسلامي.

تحريم الاحتفال بعد الحب:

  • يعتبر عيد الحب عيد نصاري خارج عن الدين الإسلامي، فليس للإسلام سوى عيدين وهما عيد الفطر وعيد الأضحى، وما يزيد عليهما يعتبر بدعة.
  • تنفرد كل شريعة سماوية بأعيادها، حيث يعتبر الاحتفال مع النصارى بأعيادهم تشبه بمبادئهم ضعف من الإيمان.
  • كما يعتبر دعوى لنشر العلاقات المحرمة، فلا يحل للزوج التعبير عن حبه إلا لزوجته.

 

 

 

 

التعليقات