التخطي إلى المحتوى

يعاني الكثير من الأطفال من سن الثالثة وحتى الثانية عشر من الآلام الناتجة عن نمو أجسامهم، ويكون لدى تلك الأطفال مرونة في المفاصل وفرط في الحركة مما يعمل على شد العضلات لديهم بشكل متواصل فيصيبهم ذلك ببعض الآلام المبرحة في منطقة الفخذين أو أسفل الركبة.

وتعد تلك الآلام حميدة فهي لا يمكن أن تتطور لأي شئ أخر، كما إنها تكون عادة في الليل وتنتهي بصورة كاملة في الصباح التالي، لذلك على الوالدين توعية طفلهم وطمأنته بأنه سليم ولا يوجد به شئ خطير وأن كثير من الأطفال يعانوا مما يعاني منه.

كما يمكن إعطاء الطفل بعض المسكنات التي تمكنه من تجاوز تلك الآلام الليلية مثل البنادول وغيره من المسكنات طويلة المفعول، ويمكن أيضا عمل كمادات دافئة مع مساج بسيط لمنطقة الألم.

التعليقات