التخطي إلى المحتوى

كانت الغاية في ظهور الكتابة وإستخدام الإنسان لها هو نقل المعلومات والحضارات بين الشعوب على مر الزمان، ولكن إتضح أن للكتابة أثر نفسي كبير على الفرد وذلك ما إكتشفه علماء النفس والتنمية البشرية.

فقد قال أحد العلماء أن الكتابة تعد من أفضل الطرق في العلاج النفسي فهي كالفضفضة ولكن مع النفس، ولذلك يكون لها أثر بناء عندما يقوم الفرد بكتابة تجاربه الإيجابية وتدوينها بين الحين والآخر، فعند قرائتها تشعر الفرد بالرضا عن النفس والسعادة بتلك الأمور الإيجابية التي قام بها.

وقال أيضا إن قام الإنسان بكتابة تجاربه الإيجابية فإن ذلك قادر على رفع مستوى طموحاته والقدرة على تحقيق أحلامه لإنه بذلك قد إكتسب ثقة في نفسه.

التعليقات