التخطي إلى المحتوى

حذر حاكم ولاية فلوريدا الأمريكية، ريك سكوت، من الاستمرار في الإقامة داخل الولاية، بسبب هبوط الأمطار بشكل شديد ووجود رياح عاتية، وانقطاع الكهرباء نتيجة لتوابع إعصار أرما الذي قام بتدمير في الولاية لم يسبق لها أن يحدث بها تدمير مثل ذلك، حيث أن تيار الإعصار قد يصل ارتفاعه إلى 12 قد فوق سطح الأرض، بالتالي مع هذا الارتفاع سوف يغطي الإعصار المنازل ولن ينجو احد منه، ويهدد الإعصار حياة المواطنين.

وأكد بأنه قد تم توجيه التحذيرات والنداءات لإخلاء البيوت بأسرع وقت، دون انتظار ليلة أو ساعة بل الرحيل في الوقت الحالي، فعند بدء الإعصار المدمر لن تستطيع فرق الإنقاذ عمل شيء أو إنقاذ احد ووصف هذا الإعصار بالإعصار القاتل، لم تشهده البلاد في أي وقت مضى.

حيث قد خفض المركز الوطني خطورة الإعصار للمستوى الثالث، ولكن الخبراء يؤكدون أنه من المتوقع أن يزيد درجة خطورته ويعود لقوته ويقوم بضرب جزر كيز في ساحل فلوريدا، في صباح يوم الأحد، بعد أن يغادر مدينة كوبا، ثم يمر على المياه الدافئة التي تقع في مواجهة ولاية فلوريدا وتعمل على تعزيز قوته ثانيا.

ويقيم عدد 5 مليون مواطن داخل ولاية فلوريدا، تطالبهم السلطات بإخلاء منازلهم، والتوجه إلى مخيمات الولاية، وفرضت الولاية حظر التجول اليوم، حيث انه قد فر عدد 50 ألف مواطن إلى ملجأ الولاية ويقيموا في 260 ملجأ، وتعمل السلطات على توفير 70 ملجأ آخر.

التعليقات