التخطي إلى المحتوى

قام عدد من الرجال المعارضين لقيادة النساء للسيارات في المملكه العربية السعودية، بحرق سيارة امرأة أمام عينها، وذلك بعدما رفعت المملكة الحظر عنهم بأسبوع، ولكن ما زالت الشرطة السعودية تبحث عن ما قاموا بارتكاب هذه الجريمة.

قدمت السيدة “سلمى الشريف” التي تبلغ من العمر 31 عاماً وتعمل كأمينة صندوق، المقيمة قرب مكة المكرمة بلاغاً للشرطة، ولم تقتصر على ذلك فقط بل أخبرت وسائل الإعلام المحلية بذلك، وذكرت أنهم تعمدوا حرق سيارتها حيث أنهم “معارضين للقرار الخاص بقيادة النساء”.

والجدير بالذكر أن سلمى تلقت دعماً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي من السعوديين، فشبهوا ذلك بالإرهاب ونشروا السيارة المحترقة، وجاء تصريح من السلطات المحلية بالتحقيق في ذلك والبحث عن مرتكبي الجريمة.

التعليقات