التخطي إلى المحتوى

صرح أحد المسؤولين بالمملكة العربية السعودية، أن رئاسة أمن الدولة، استطاعت من خلال عملية نوعية من اكتشاف وإحباط مخطط إرهابي لتنظيم “داعش الإرهابي”، وكان هذا في إطار متابعتها للتهديدات الإرهابية التي تستهدف أمن المملكة العربية السعودية وتعقب القائمين عليها.

هذا وقد أفاد المسؤول، بأن المخطط كان يستهدف مقرين لوزارة الدفاع في الرياض من خلال عملية انتحارية بواسطة أحزمة ناسفة، مشيراً بأن العملية الأمنية قد أسفرت عن عدد من النتائج وهي:

أولاً: القبض على الانتحاريين اللذين تم تكليفهم بتنفيذ المخطط، وهم “أحمد ياسر الكلدي” و”عمار علي محمد” قبل وصولهم للمقر المستهدف، والسيطرة عليهم من قبل رجال الأمن، وبعد التحقيقات الأولية اتضح أنهما حاملان الجنسية اليمنية وأسمائهم مختلفة عن ماهو مدون بإثباتات الهوية التي ضبطت معهم.

ثانياً: إلقاء القبض على شخصين من الجنسية السعودية، ويتم في الوقت الحالي التثبت من علاقتهما بالانتحاريين المشار لهما سابقا، وما كانا سيقدمان على ارتكابه، ومصلحة التحقيق تقتضي عدم الإفصاح عن اسميهما في الوقت الحالي.

ثالثاً: قامت قوات الأمن بضبط حزامين ناسفين “يزن الواحد منهم 7 سبعة كيلو جرامات”، وتسع قنابل يدوية محلية الصنع، وأسلحة نارية وبيضاء.

رابعاً: تم ضبط استراحة بحي الرمال في الرياض، تم اتخاذها وكر للانتحاريين والتدرب فيها على ارتداء الأحزمة الناسفة وعلى كيفية استخدامها.

التعليقات