التخطي إلى المحتوى

أكد الدكتور/  بسام غلمان المدير العام السابق،  لمشروع قطار الحرمين السريع،   إن التكلفة المالية للمشروع،  تخطت مبلغ 60 مليار ريال سعودي.

وتم تنفيذ 138 جسرًا و850 عبارة لتصريف مياه الأمطار والسيول، بجانب  أكثر من 60 مليون متر مكعب،   من أعمال الحفر،   و63 مليون متر مكعب من القطع الصخرية والردم.

كما أعلن الدكتور “غلمان”،   عن تفاصيل جديد خاصة بالمشروع،  وذلك خلال المحاضرة العلمية،   التي قدمها في مسرح كلية الهندسة والعمارة الإسلامية،   بجامعة أم القرى بالمدينة الجامعية بالعابدية،   حيث أكد أنه تم  تصنيع وتوريد عدد 35 قطارًا كهربائي حديث،   و يتكون كل قطار من رأسين محركين و13 مقطورة،   ويستوعب كل قطار عدد 417 راكب، ويتم تشغيلها بسرعة 300 كيلومتر في الساعة.

وأوضح أنه تم الانتهاء  بالفعل،   من كامل المسار على طول 450 كيلومترًا،  بمسار سكة حديدية مزدوجة،   تربط بين  مكة المكرمة والمدينة المنورة،   ويمر بجدة ورابغ.

كما  أن أعمال المشروع تضمنت أيضآ،   تصميم وتنفيذ عدد 4 محطات للقطارات،   في كلآ من ( مكة المكرمة وجدة ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية برابغ والمدينة المنورة،  بجانب محطة خامسة داخل مطار الملك عبد العزيز الجديد).

مزايا هذا المشروع الضخم

·       يوفر هذا المشروع العظيم،   وسيلة نقل سريعة ومريحة وآمنة،   لكلآ من المواطنين والمقيمين والحجاج والمعتمرين.

·       عمل هذا المشروع،  علي القضاء على العديد من الأحياء،  والمناطق العشوائية التي مر بها مسار المشروع.

·       بتنفيذ  هذا المشروعين  سوف تتاح العديد من الوظائف لأبناء الوطن تصل إلي 2000 وظيفة للرجال والنساء،   في المجالات الفنية والمالية والإدارية

·       يتم أعادة تأهيل 8 تقاطعات رئيسية بطريق الحرمين.

·       تم تقسيم المشروع إلى 6 قطاعات.

·       عند بدء التشغيل التجاري للمشروع،   سوف يكون  في الإمكان تسيير 7 قطارات في الساعة،   بين مكة وجدة  ويكون زمن الرحلة يستغرق 10 دقائق.

·        بتنفيذ المشروع سوف يتم تسيير قطارين،   بين مكة والمدينة بحيث يكون في كل نصف ساعة رحلة.

·       يمكن المشروع  تشغيل 12 قطار في الساعة الواحدة،   بالمحطات المختلفة.

·       سوف تستغرق المدة الزمنية،   بين مكة ومحطة جدة حوالي 21 دقيقة فقط،   وبين جدة والمطار 14 دقيقة،   وبين المطار ورابغ 36 دقيقة،   وبين رابع والمدينة 60 دقيقة،   ويتم نقل 12 ألف راكب في الساعة،   بين مكة والمدينة في كلا الاتجاهين خلال فترة التشغيل الأولى.

كما أكد الدكتور “غلمان”،  علي جودة هذا المشروع،  وقيمته الكبيرة ولقد تم تجربته،  عندما تساقط الأمطار علي المملكة خلال الفترة الماضية.

التعليقات