التخطي إلى المحتوى

قامت الحكومة التركية بإطلاق تطبيقا جديدا للرسائل النصية على المستوى المحلي لينافس هذا التطبيق الواتس آب التابع لشركة “فيس بوك”، مما أدى إلى إثارة بعض المخاوف من استخدام التطبيق الجديد لتشديد الرقابة وتعزيز حملة أمنية قد بدأت من قبل الحكومة منذ 18 شهرا.

وتم إطلاق اسم “بي.تي.تي مسنجر” على التطبيق، وذلك مأخوذ من الحروف الأولى للهيئة العامة للبريد والبرقيات التركية “بي.تي.تي”.

وكما جاء على لسان المتحدث باسم الحكومة التركية “بكر بوزداج” في إحدى المؤتمرات الصحفية، أن التطبيق الجديد “بي.تي.تي مسنجر”، سيكون أكثر أمانا من تطبيق “واتس آب” حيث أن الخادم المضيف لا يخزن أى بيانات وبالتالي لا يمكن الوصول لأي منها.

ولكن البعض شكك فى مسألة استحالة تخزين البيانات فى التطبيق الجديد، لأن هناك احتمال أن يمنح هذا التطبيق السلطات الأمنية قدرة أكبر على مراقبة معارضي الحكومة، خاصة بعد إطلاق الحملة الأمنية الواسعة بسبب الانقلاب العسكري الفاشل فى شهر يوليو من عام 2016 .

هذا وقد بدأ العمل بالتطبيق في الأيام الماضية بنسخة محدودة في المؤسسات الحكومية وبعض الشركات الخاصة، وهناك مخاوف من أن يصبح تحميل التطبيق إجباريا لجميع الأجهزة المستخدمة في الهيئات والمؤسسات وبعد ذلك على الأجهزة الشخصية للموظفين، ولكن لم يتم التعليق من قبل هيئة البريد في هذا الشأن.

ومن المتوقع أن يكون التطبيق متاحا للجميع فى خلال ستة أشهر.

التعليقات