التخطي إلى المحتوى

قرر الرئيس الفلبيني “رودريغو دوتيرتي” أول أمس الجمعة، إجلاء العمالة الفلبينية العاملة والمقيمة بدولة الكويت،  وذلك  خلال مدة 72 ساعة فقط.

سبب هذا القرار يعود إلي،  اكتشاف وجود جثة عاملة فلبينية،  داخل ثلاجة بمنطقة السالمية بدولة الكويت.

وقام الرئيس الفلبيني بناء علي هذه الحادثة،  بإلقاء خطاب رئاسي وجهه للمواطنين وللبلاد العربية وللعرب جميعا،   وقال فيه “أن الفلبيني ليس عبدا لأحد،  في أي مكان وفي كل مكان”.

كما جاء في الخطاب استيائه مما حدث،  ورفضه لهذه الحادثة البشعة،  التي حدثت مع أبناء بلده.

ووجه سؤال من خلال الخطاب للعرب، وهو هل سوف يكونوا راضين،  إذا تمت هذه الجريمة البشعة مع أبناء بلدهم؟

جاء قرر الرئيس الفلبيني،  بإجلاء العمالة الفلبينية من الكويت،  الشهر الماضي بعد سلسلة من الوقائع،  أدت لوفاة عمال فلبينيين أيضآ

وأكد أن تعليق إيفاد العمالة الفلبينية إلي الكويت،  سوف تكون إلى أجل غير مسمى.

كما طالب الرئيس الفلبيني،  من مواطنيه الراغبين بالعودة إلى الفلبين،  بضرورة الذهاب إلى الخطوط الفلبينية، وحجز تذكرة العودة بالمجان.

كما قام الرئيس الفليبيني من خلال الخطاب،   بعرض   صور لجثة العاملة “جوانا دانييلا ديمابيليس”، والتي عُثر عليها في مجمد في شقة مهجورة بالكويت.

كما حذر الرئيس الفليبيني من اتخاذه للمزيد من”الإجراءات الصارمة”، للحد من عدد الوفيات لمواطنيه من الفليبين.

 

التعليقات