التخطي إلى المحتوى

صرح الصحفي “كريس ميدلتون” وهو خبير في الروبوتات بالكشف عن إمكانية استبدال أجزاء من الجسم البشرى بأجزاء آليه وذلك من المتوقع فى عام 2070 عن طريق عمليات لتغيير أجزاء من جسم الإنسان واستبدالها بأجزاء روبوتية، وأضاف أيضا أن عام 2070 ليس ببعيد ويمكن في ذلك الوقت أن يشترى أي شخص أجزاء روبوتية تعطيه القوة الخارقة.

وأضاف “ميدلتون” أن التقنيات الحديثة المستخدمة يمكن أن تتطور أكثر فأكثر لتعطى الجنس البشرى القدرة على السيطرة، وأن الناس أصبحت تتقبل بشكل أكبر من ذي قبل ما يقال لها من خلال الآلات، مثل المشي 10 آلاف خطوة يوميا، أو الاتجاه يمينا ويسارا.

وأشار “ميدلتون” قائلا:  خلال 50 أو 100 سنة القادمة، سيصبح من الممكن  للإنسان أن يقوم باستبدال جسمه كله أو التعديل على بعض الأجزاء فيه، بالإضافة لترقية أجزاء جسمه المختلفة، ولن أراهن على ذلك، فمن الممكن أن نرى حاليًا وجود بعض التقنيات التي تحمس الناس وتشجعهم –للأسف- تتصرف مثل الآلات، في حين أن الآلات أصبحت أكثر إنسانية، مؤكدًا أن واليكسا والمساعدات الشخصية الأخريات خير مثال على ذلك.

ووفقا لما ذكره موقع “ديلى ميل” البريطاني، أن هناك العديد من المتخصصين الذين قاموا بالفعل بتجربة رفع لقدراتهم الانسانية من خلال زرع شرائح تجعلهم قادرون على فتح الأبواب بتحريك أيديهم فقط، وبذلك تصبح التوقعات باستبدال الأعضاء البشرية بأخرى روبوتية ليست بخيال أو أمر لا يمكن تحقيقه.

التعليقات