التخطي إلى المحتوى

إعصار إيرما على وشك اجتياح الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية خلال ساعات، ومتوقع أن يكون الكارثة الطبيعية الأكبر في التاريخ الأمريكي فالعديد من الكوارث الطبيعية التي منيت بها الولايات المتحدة خلال الأسابيع القليلة الماضية، فقد بدأت الكوارث بكارثة ترامب في مطلع هذا العام، وهي الكارثة السياسية الأسوأ في التاريخ الأمريكي.

فبعد كارثة ترامب هذه ، دخلت الولايات المتحدة عهد جديد من الكوارث الطبيعية، أخرها كان إعصار هارفي، فإعصار هارفي قد كبد ولاية فلوريدا وحدها خسائر تقدر  160 مليار دولار وخسائر بشرية أكثر من 60 قتيل، وعانت الولايات المتحدة أيضا من كارثة حرائق الغابات بالجنوب الأمريكي، ولاية فلوريدا، مما أدى لاحتراق الآلاف من الهكتارات من الغابات وإخلاء الأف المنازل.

الإعصار إيرما يضرب أمريكا بعنف
الإعصار إيرما يضرب أمريكا بعنف

 

واستكمالا لمتوالية للكوارث التي تعاني منها الولايات المتحدة في الفترة الأخيرة، جاء دور الكارثة الأكبر والأعظم حسب محطات رصد الأعاصير الأمريكية، فقد اقترب إعصار إيرما من السواحل الشرقية الأمريكية بقوة بلغت أكثر 220 كيلو متر في الساعة، والأخطر هو حجم الإعصار ألدى يزيد عن مساحة فرنسا، وقد صنفه العلماء والباحثين بأنه إعصار من الدرجة الخامسة، وكان ذلك أمس الثلاثاء، ومتوقع أن يضرب الإعصار الساحل الأمريكي الشرقي بسرة تقترب من 300 كيلو متر في الساعة، ومتوقع أن يبتلع هذا الإعصار الجزر الشرقية لساحل ولاية فلوريدا.

وقد أعلن  الرئيس الأمريكي ترامب حالة الطوارئ بالمنطقة وذلك للحد من الكوارث التي سيخلفها هذا الإعصار العني، حيث يعد هذا الإعصار من أقوى الأعاصير  التي تتعرض لها الولايات المتحدة منذ نشأتها حتى الآن، ومن المتوقع له أن يضرب بعنف العديد من الجزر الأمريكية وذلك في طريقة لولاية فلوريدا.

ويتوقع المراقبين والباحثين والمختصين أن يكون هذا الإعصار أسوأ من إعصار هارفي عدة مرات، حيث قامت أجهزة الرصد برصد زلزالا قويا يسبق هذا الإعصار مما ينبئ بالأسوأ، حيث لو تكرر الزلزال مع ضرب الإعصار للساحل الشرقي أن يجتاح فلوريدا أسوء تسومانسي في التاريخ الأمريكي، وهذا هو ما دفع الرئيس الأمريكي ترامب بإعلان حالة الطوارئ في كافة أرجاء ولاية فلوريدا الأمريكية، وكذلك وجزر بورتوريكو وجزر الباهاماز.

وما زالت الولايات المتحدة الأمريكية تعاني من هذا الإعصار الأقوى والذي وصف بأنه إعصار القرن وهو أقوى إعصار منذ عام 1928 كما وصفه الخبراء، وتنتظر أمريكا إعصار من نوع أخر وهو إعصار اقتصادي سيطيح بأقوى اقتصاديات العالم قريباً، فهذا الشهر هو مقدمة هذا الإعصار الاقتصادي، فخلال هذا الشهر ستتعرض الولايات المتحدة لإعصار تحت مسمى سقف الدين الأمريكي، وستكون مواجهة عاصفة بين الكونجرس والإدارة الأمريكية بعد فشل ترامب المتواصل في تنفيذ أي وعد من وعوده الانتخابية.

يقترب الأعصار بسرعة 295 كيلو متر حاليالإ من السواحل الأمريكية، ومن الجدير بالذكر أن حجم الإعصار يماثل مساحة جمهورية فرنسا، ومتوقع أن يضرب بعنف وبشدة السواحل الأمريكية ويتعمق للداخل.

التعليقات